الولاتي : الأصل فى قاعدة "الضرر يُزال" : ما رواه مالك في الموطإ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "لا ضرر ولا ضرار". لأن الشريعة مبنية على جلب المصالح ودفع المفاسد.

ذكرنا فى الحلقة السابقة أن حديث: ( لا ضرر ولا ضرار )، على قصره ينطوى على الكثير من الأحكام الشرعية التى تدور حول منع أوجه الضرر والمضارة بين الأفراد والجماعات، بل و سنرى أنه يندرج تحته فقه كثير يسع قواعد التيسير فى الشرع ورفع الحرج، ويبيّن السياج المحكم الذي بنته الشريعة لضمان مصالح الناس، في العاجل والآجل .

وهو بذلك من جملة تلك القواعد العظيمة التى امتاز بها الشرع الإسلامي بسعته وشموليته واتساع معانيه.

iftaالقواعد الإجمالية الخمس التي اتفق عليها علماء الفقه والأصول، وفروعها مما يندرج تحتها من قواعد. هذه خلاصة نفيسة عن القواعد الخمس المتفق عليها فى التشريع الإسلامي وقد اعتمدها مركز الفتوى بالسعوديه وعزا تبيانها إلى العلامة الولاتي الذي تناولها فى العديد من كتبه الأصولية ك"إيصال السالك فى أصول مالك" وكتاب "المجاز الواضح" وكذلك كتابه "البحر الطامي ذو اللجج" .وننشرها هنا لفائدتها العلمية الكبيرة فى علم الأصول، ودورها فى وسطية التشريع الإسلامي ومرونته وفى نبذ البدع والغلو، بالإضافة أيضا إلى بعدها التوحيدي بين مختلف المذاهب الفقهية الإسلامية.

عنوان الفتوى : القواعد الخمس التي اتفق عليها علماء الفقه والأصول وفروعها

تاريخ الفتوى : 02 ذو القعدة 1423 / 05-01-2003

السؤال : ما هي القواعد الفقهية الخمس الكبرى؟

hossamحسام العدل و الإنصاف القاطع لكل مبتدع باتباع الأعراف تأليف محمد يحي بن محمد  المختار  بن الطالب عبد الله الولاتي الشنقيطي/( ت 1330 هـ تحقيق وتقديم:عبد الرحمان محمد بلحاج علي سفير الجمهورية التونسية بنواكشوط, نشر في جريدة الشعب وجريدةالاخبار بنواكشوط خلال أشهر مارس ابريل ماي سنة 2007

تحميل