"يا عالم الصحراء غيرَ مدافع" - نص القصيدة كاملة

 

جاءت هذه القصيدة التائية العصماء فى 81 بيتا فى الإشادة بذكرى محمد يحيى الولاتى.

أنشدها الشاعر المقرئ  د. عبدالهادي حميتو -عضو المجلس التنفيذي للرابطة المحمدية للعلماء- وذلك بمناسبة تخليد مئوية وفاة الولاتى،  ومطلعها:

من وحـي ذكـرى العالم   الوالاتي *** أهدي تـحياتي لخيـر وُعـاة

طلاب هذا الشأن من وصلوا عُلا    ***  ماضى البلاد بحاضر وبآت

 

وخاتمتها :

وتحية للجمع فَـاغِمَةَ الشَّـذَى *** محفوفة باليُمن والبركات

ما نـال سُؤْلاً سَـائِلٌ وتتابعتْ   ***  نفحاتُ  ذِكَرى الـوالاتي

 

 

ويمكن تحميل القصيدة كاملة على الرابط المشار إليه أدناه. وهذه بعض المقتطفات منها

 

محمدُ المختارُ بدرُ سمائها    ==== يتلو  مآثرها  بكلَّ  غداة

 

(...)

واذكرْ وَلاتَةَ في معاقلِ عزِّهـا==== وعميدَها المتــصدِّر الوَالاتي

أستاذُ مَن حملَ اليراعَ بأُفقها==== وإمامُها الكشافُ للغَمرات

مَن سادَ في سودانها وتُخومها==== بمتونِــه وفنونِـه النـضِرات

وممهِّدٌ سُبُلَ الوصولِ لسالكٍ==== لأصول مذهب مالكِ العطِرات

وعلا "مراقيَ للسُّعود" و"مرتقىً"==== عَصَمَ العقولَ بها من الشُّبُهات

ولربَّ نازلةٍ أجالَ  جيـادَهُ     ====    فيها فأحرزَ فائزَ القصَبـــات

ومناظراتٍ في المسائل خاضهــا==== فسبى العقولَ وفلَّ كلَّ شَباة 

يجلو حقائقَها بحسن بديهــةٍ ==== وجمالِ عرضٍ في تمامِ أناة

بهرتْ فضائلُه بلاغةَ واصــفٍ ==== برسوخِ علمٍ أو حميدِ صفــات

 

إلى أن يقول

وتجولُ في الفُتيـا بفكرٍ ثاقبٍ==== يَفري النُّصوصَ بفيْصَلِ المَلَكــات

سيَعودُ بعدَ القَرْنِ ذكرُكَ حاضراً==== ويُشاعُ ما خلَّدتَ من حَسَــنات

فعسى مآثرُكَ الحسانُ ودَرْسُهـا==== تغدو لبعثِكَ أولَ اللَّبِنـــات

وتُعمَّقُ الرُّؤيـا لسَبْرِ مـدارِكٍ==== من فِكرِكَ السامي وحَفْزِ أُبــاة

ويُقيمُك التاريخُ رمزَ هدايــةٍ==== وتعيشُكَ الأجيـالُ روحَ حيـاة

ذكراكَ فينا اليومَ آكَدُ سُنَّــةٍ==== وحديثُ فَضْلكَ أفضل القُرُبـات

لا زلتَ ميمونَ النَّقيبَـةِ ناعمـا==== منا ومنكَ بخالصِ الدعَــوات

وعلى ثَراكَ من الإله مَــراحِمٌ==== موصولةٌ بالخُلْدِ في الغُـرُفات

وتحيـةً للجمعِ فاغمـةَ الشـذى==== محفوفَةً باليُمــن والــبَركات

ما نال سؤلاً سائلٌ وتتابعــتْ==== نفَحـاتُ ذكرى العالمِ الوالاتي

 

تحميل القصيدة كاملة