9a31554d e910 4a7f bbfe 081c879925d9

صــــــــلاة وتـسـليمــا مــن الله أولا +++عــلى أحمد المبعوث بالحق مرســـلا
قـــصدت بحـاجي باب ربي مهــرولا +++ومــا خاب محتاج جدى الله أمـــــــلا
ونـــاديتــه مــسـتوهــبا رحـــمــاتـــه +++بــــيا الله رحـــمن كن لي معــــــولا
وهــب لي مـــن جدواك أوفر قسمــة +++وأســـــبغ من الرحمى علي وأسبـــلا
رحــيم البـرايا أولــني مـنك رحــــمة +++تــــــورثني الفردوس الأعلى وأفضلا
ويــا مـــلك الأمــلاك كـن لي ممـلكـا +++ لـــــنفسي بخير واحمني أن أضلــــلا
وكــن لي يــا قــدوس ربــي مقـــدسا +++من الســـوء والفحشاء ما دق أو جـلا
ســلام فســلمني من السوء واكـفنــي +++مـــــكائد أعــــدائي ومن لي تحـــــيلا
أمـــؤمن وفــقــني لـلإيمـان عنــــدما +++مــــــماتي وأتحفني وكن لي مبجــــلا
مــــهيمــن أشــهدني حـقائق علــم ما+++ بــــــعثت به الهادي وكن لي مؤهـــلا

 

عـــــرض: أحمـــد محـمّد محمود

 

 هو"أحمدالمصطفي الطالب بن طوير الجنة" من قبيلة (إدولحاج) في موريتانيا ومن عشيرة الصيام في القبيلة، وهو ينتمي إلي أصول جاءت إلي تيشيت من (أغمات المغربية) حسبما ذكر هو عن نفسه، ولذلك ترجم له مؤرخ المغرب الأقصي (بالمراكشي)، ويحتمل أنه فعل ذلك لخلوة أسسها (ابن طوير الجنة) في مراكش في آخر أيام رحلته، وقد ولد في القرن الثاني عشر الهجري 1145هـ في وادان بآدرار، وكانت وفاته في وادان عام 1256هـ عن أكثر من 120 عاماً.

 بقلم الباحث:  يحيى ولد سيدي أحمد 

 " الشيخ باي الكنتي بعث إلى الولاتي في طلب الإجازة في الصحاح الستة، يقول :"... ثم إن المتعلق بأذيال رجال الله أهل الكمال يُقبِّل أثرَ بقية السلف خلاصة الخلف، ويرغب إليه في الإجازة في الكتب الستة، وأن يجيز في ما ألّف". 

وأخبر  اليعقوبي في رحلته بأن الشيخ باي أعطى محمد المصطفى القلّاوي الذي جاءه بإجازة الولاتي عشرا من البقر!" 

 المحور الأول: مدرسة ولاتة- أدب الرحلات صنف أدبي من إبداعاتها

درج الباحثون المحليون في معرض تأصيلهم للشعر على ما يمكن أن نعتبره إجماعا ، حين يردون بواكير المعروف من الشعر الفصيح في هذه البلاد إلى مدرسة ولاتة. وهو حكم لا يخلو من تعميم وعائمية، وإن كانوا لم يجانبوا الصواب في ضوء ما هو معروف لدينا اليوم من هذا الشعر، وأيضا في ضوء الاتصال الوثيق مع مناطق من الامتداد البيضاني وصلنا من شعرها ما يؤكد ذلك ومن الإشادة بنثرها أيضا، وأعني بذلك منطقة اتوات... 

اختيار وتهذيب وفهرسة : د. محمد موسى الشريف .

 

لقد سطر كثير من العلماء الذين حجوا ما وجدوه في تلك المسالك ، ووصفوا ما وقفوا عليه من الصعوبات والمهالك ، وقصوا قصصاً ورووا أحداثاً جدير بجيلنا أن يطلع عليهـا ويتذكر نعمة الله تعـالى عليه بتيسير المناسك وسبلها ، وهؤلاء العلماء الذين سطروا هذه الرحلات كان أكثرهم أدباء فجاءت عباراتهم رقيقة جزلة رصينة فسطروا تلك الرحلات في أسلوب قصصي جذاب معجب ، ولم تنقصـهم الدقة ولا الأمانة العلمية فيما سطروه ، فصـارت تلك الرحلات سجلاً كاملاً لأحوال الأمة الإسلامية منذ القرن السـادس – بداية التسطير الشـامل لرحلات الحج – حتى القرن الرابع عشر .

دور الرحلة الحجية  في تمتين العلاقات الثقافية بين البلدان العربية الإسلامية - "رحلة محمد يحيى الولاتي نموذجا"

الأستاذ أحمد الأزمي

كلية الآداب – ظهر المهراز - فاس

-    1 –

إلى جانب السعي في طلب العلم والاستفادة من العلماء، كان حج بيت الله الحرام من أهم العوامل التي دفعت المسلمين في كل فج عميق إلى الرحلة والانتقال، فالحج كان ولا يزل رحلة يتشوق إلى أدائها كافة الناس، وليس علماؤهم أو فقهاؤهم فقط.

وتبعا لذلك، فقد اكتست رحلة الحج صفة تراثية شعبية، ونالت من اهتمام الحكام والسلاطين والأمراء والفقهاء والمتصوفة في مختلف البلدان الإسلامية إلى حد دفعهم إلى إقامة الكثير من المنشآت على الطريق لخدمة الحجاج، وإلى إصدار تعليماتهم إلى الجنود لبذل ما في وسعهم لضمان سلامة القاصدين زيارة بيت الله الحرام، وقبر النبي محمد عليه الصلاة والسلام. (2)