أطلق شباب مدينة ولاته نداء استغاثة لسكان المدينة من أجل ترميم مسجدها العتيق الذي يهدده السقوط بعد تصدع جدرانه وتشققات تهدد مئذنته التاريخية.

موريتانيا: شباب ولاته يطلقون مبادرة لترميم مسجدها العتيق، وتحذيرات من سقوطه"

مبادرة لجمع تبرعات لترميم المسجد العتيق

وتقول هذه المجموعة إن الوعود الرسمية لصيانة أهم معلم في المدينة لم طريقها للتنفيذ، وأن مسجد ولاته بات مهددا بالسقوط.

وانطلقت هذه المبادرة من المسجد العتيق في ولاته، بدعم من شخصيات من أبناء المدينة،

 

للتذكير فإن مدينة ولاته ستستضيف النسخة القادمة من مهرجان المدن القديمة شهر يناير المقبل، وتعتبر ولاته واحدة من أقدم المدن الموريتانية، وكانت قديما محطة مهمة للقوافل، وتتميز بطابعها المعماري الفريد من نوعه.

 

وقد انطلقت المبادرة الشبابية من داخل المسجد بقيادة شخصيات ولاتية من أجل جمع التبرعات من الأهالي.. بعد أن تأخرت الوعود الرسمية عن الوفاء بتعهداتها، في صيانة وترميم المسجد العتيق في هذه المدينة التراثية وفق ما ذكر سكان المدينة

الباحث: إبراهيم ولد سيد محمد

إن التراث الثقافي المتنوع الذي تتميز به مدينة ولاتة العتيقة جعل المدينة تحتل مكانة علمية كبيرة وإن كانت غير معروفة لدى الكثيرين في هذا المجال، هذه المدينة القديمة التي يعود تأسيسها إلى القرن الثاني الهجري على يد يحيى الكامل.

وقد زارها الرحالة ابن بطوطة أثناء رحلته الشهيرة واعتبرها أول عمالة السودان كما تحدث عن كرم وضيافة أهلها وكتب عنها عبد الرحمن السعدي، مؤلف كتاب تاريخ السودان.

تعتبر العمارة الولاتية البديعة، واحدة من أهم مميزات المدينة وإحدى أهم روافدها الثقافية التي لا تزال باقية حتى الآن. ولعل التميز المعماري فى المدينة يعود تاريخيا إلى تزاوج العديد من المؤثرات الحضارية التى تلاقت و تلاقحت في المدينة منذ مئات السنين... حيث هاجرت إليها أفواج من سكان تيمبوكتو وتلمسان وفاس ومراكش، كما استقر بها بعض أهالي توات بجنوب الجزائر، وبعض العائدين من الأندلس فى فترات مختلفة. وكان من بينهم علماء وحرفيون وعاملون بسطاء.